تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
لمراسلة الموقع

لمراسلتنا

 
صوت وصورة

حفل قرآني وازن بجماعة باب تازة باقليم شفشاون


مستثمر من تطوان يفضح خروقات بالقضاء ويستنجد بجلالة الملك لانصافه (الحلقة الأولى)

 
مقالات وأراء

"الزمان الإنساني وشروط التكامل الاجتماعي في الإسلام"

 
 


حمار السانية.. لا يصلح زوجا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 يونيو 2017 الساعة 53 : 23


حمار السانية.. لا يصلح زوجا


 

العلاقة الزوجية سنة من سنن الحياة، ورابطة إنسانية، دعامتها المودة والاحترام. وركنها الوفاق والالتحام، وغايتها تنظيم مجتمع قوي، تظله المساواة في الحقوق والتعاون في أداء الواجبات.


هذه العلاقة بين الذكر والأنثى تتميز بالتكامل بينهما. "هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ". [البقرة:187]


تدخل الأنثى إلى بيت الزوجية لتجعله بمهارتها جنة صغيرة دانية القطوف وارفة الظلال على أسباب الراحة والاطمئنان ويأتي الرجل من العمل إلى بيت يسعد فيه بالراحة من تعبه وكده.


هذا التعب الذي يدخل غماره الرجل يجب أن يكون محدودا وعادلا، لا إفراط فيه ولا تفريط.


وعندما يتجاوز العمل حده عند بعض الرجال ويجعلون من جمع المال صنما يسجدون له كل صباح ومساء يصبحون آلة لا تستسيغ أكلا ولا نوما ولا تبقي لرعاية الأسرة وقتا لهنائها وسعادتها وجني ثمرات كفاح الزوجة التي – ربما – هي التي قادته إلى النجاح وتحقيق الثروة.



 

ولما يشد الرجل حب المال تتغير أخلاقه وطباعه ونفسيته تجاه أفراد أسرته ولا يبرره الإنفاق والبذخ عليهم بقدر ما هم محتاجون إلى ساعات من السعادة في الحوار والمشاركة في عواطف البشر والفرح.


ويتواصل عمل الرجل ليل نهار في حبه لجمع المال ولا يدري ماذا تفكر الزوجة وهي في ريعان الشباب وماذا تضيف إلى جمالها من فتنة وإغراء بل لعلها تفكر في شاب ترتمي بين قدميه لإشباع متعة جنسها فيردها شرف الأصل عن الانزلاق في متاهات الانحراف.


ماذا تفعل الزوجة وهي تقضي أجمل مراحل عمرها محرومة من الرفيق والأنيس، وكيف يتصرف الأولاد الذين سلبهم حقهم من توجيه وإرشاد لفرط انشغال الأب بجمع المال وكل أوقاته، كل أيامه في العمل، عطلة كانت أو عيدا، لا راحة ولا هوادة ولا إحساسا.


إنها مصيبة أولئك الذين يشتغلون خاصة في الأعمال الحرة، من أطباء ومهندسين ومحامين وغيرهم. إن الكثيرين من رجال الأعمال يبدأون عملهم مع مطلع الفجر ولا ينتهون مع العملاء إلا وقد أسدل الغسق سدوله.


 

 

ومنهم من يتمسكون بالحياة العصرية ويتعاملون بعقلية الضيافة العصرية بالمطاعم والفنادق الباذخة، وما يزالون هناك يدعون إلى الغذاء والعشاء كل من ناداهم بالهاتف أو لقيهم صدفة، ولا يهمهم غير عقد الصفقات على الموائد ويصرفون أوقاتهم كلها في سوق العمل ولربما في سوق أخرى أدت بهم إلى الانحراف والارتباط بالجميلات في غياب الزوجة والأولاد.


أما الصنف الآخر فيجعل بيته مطعما يقدم الوجبات للعملاء والزبناء بصورة مستمرة ودائمة وبالطريقة التقليدية للضيافة من الإفطار إلى العشاء مما يجعل زوجته وأولاده بين طباخين ونوادل. ومع حضور الزوج في المنزل فإنه غائب في نظر الأسرة، لا يترك لهم غير الضنى والتعب ويبعد عنهم كل حياة كريمة وسعيدة رغم ما يجنون من المال الكثير.


وهذه المصائب كلها بسبب الإفراط في التهالك على طلب الثراء، سلوك لا يتعدى أن يكون جنون المال، وبسببه عجز الإنسان عن إدراك قيمة الحياة كما يجب أن يفهمها المثقفون الواعون. إنها كارثة كثيرا ما تفقد الناس وعيهم، وكثيرا ما تختل موازينهم الفكرية أمام المال فيرتمون في أحضان العمل في شغف مجنون، إنهم يؤمنون بأن المال وسيلة لا غاية، ولذلك يستخدمونه في تدعيم سعادتهم ويسخرونه في إشاعة البهجة حولهم.


هناك وكلاء يحددون ساعات عملهم ويكون في مواعيد الغذاء والعشاء بين أفراد الأسرة ويقسمون مداخيلهم في الإنفاق عليها وفي قضاء العطل في الخارج أو على الشواطئ ولا فرق في وقت وآخر مادام عدد القضايا محددا ولا تجوز الزيادة وما دام القدر كافيا للمتعة بالسعادة الاجتماعية.



 

إن الزوج لا يستبيح لنفسه ما يحرمه على زوجته، ويسرح ويمرح وفي جيبه مفتاح سجنها ويتركها جالسة في وحدتها، بل يجب أن يكون رفيقا وصديقا يده بيدها لا يفعل أمرا إلا ولها فيه فكرة ورأي، ولا يفوز بأمر إلا لتساهمه أفراحه وأمجاده حتى يكونا في طليعة أمة تسير مع الفجر نحو ظهيرة العدالة والحصافة.


الرجل الذي لا يبقي من وقته لسعادة الأسرة ويتهالك على جمع المال، ليل نهار ما أحقه بتسمية "حمار السانية"... لا يصلح زوجا. 

 

وحتى هذا...


 

 

متمنياتنا لأسر تسودها المودة والمحبة والوئام، وهي ما تضيف إلى مجتمعنا تماسكا وصلابة ... وسعادة.


 *-..*-..*-..*

والله الموفق

2017-06-10

محمد الشودري

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بروفايل عن المسرحي محمد زيطان

خلاصة بحث في تسمية مدينة شفشاون

مجموعة فنادق فرنسية توزع 2000 شجرة زيتون بشفشاون

ضوءٌ من الذَّاتِ ، على صُوَر ٍ مِمَّا فاتَ.

سفير الإتحاد الأوروبي في ضيافة شفشاون

ليالي القذافي بشفشاون: تسيل مداد الكتاب المشارقة (الكردستاني بدل رفو نموذجا)

اتحاد الشاون يستقبل ش الدرادب والنهضة ترحل إلى سيدي قاسم واتحاد ش للكراطي في بطولة جهوية

وفاة أكبر المعمرين بشفشاون وآخر المقاومين إلى جانب عبد الكريم الخطابي عن عمر يناهز 117 سنة‎

الكتاب المدرسي: ملاحظات من أجل الإرتقاء بالجودة

أثرياء ينسبون ابداعات الاخرين لهم مقابل دريهمات

حمار السانية.. لا يصلح زوجا





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
البحث بالموقع